كل ما تحتاجين معرفته عن الكولاجين للوجه

يعتبر حقن الكولاجين للوجه من الإجراءات الحديثة في مجال الطب التجميلي، أول استخدام لها كان منذ عقدين على الأكثر، وبالرغم من حداثتها إلا أنها انتشرت بسرعة كبيرة بين النساء وأيضا الرجال، حيث أنها عالجت الكثير من المشاكل التي تعاني منها كل امرأة عند الوصول إلى مرحلة عمرية معينة دون الحاجة للجوء إلى العمليات الجراحية وغيرها من الإجراءات التجميلية الأكثر تعقيدا.

حقن الكولاجين هو إجراء غير جراحي بسيط لا يحتاج إلا لبضعة دقائق لإتمامه ويستخدم كتقنية من تقنيات حقن الفيلر لملء الفراغات تحت الجلد والتي تسببها التجاعيد مما يعيد النضارة والشباب للوجه ويخفي آثار التجاعيد.

تستمر نتائج حقن الكولاجين ما بين ستة أشهر إلى عام، وبعدها سوف تحتاج لإعادة إجراء الحقن للتمتع ببشرة دائمة الشباب والإشراق، وقبل أن نتعمق أكثر في تفاصيل هذا الإجراء يجب أولا أن نعرف ما هو الكولاجين.

فما هو الكولاجين؟

كل ما تحتاجين معرفته عن الكولاجين للوجه

الكولاجين مادة طبيعية موجودة في جسم الإنسان، وهو مركب من مركبات البروتين في الجسم، كما أنه العامل الأساسي لإشراق البشرة ونضارتها وشد الجلد. وقد تم تصنيع مادة الكولاجين أو استخراجها من الحيوانات (الكولاجين الحيواني) لتستخدم في مستحضرات التجميل وكريمات إزالة التجاعيد وأمبولات كولاجين للوجه وغيرها من مستحضرات العناية بالجلد والبشرة، وفي الفترة الأخيرة بدأ استخدام الكولاجين في تقنية الحقن لنفخ الوجه وإزالة التجاعيد في الوجه.

يستخدم الكولاجين للحقن بالوجه للتغلب على عوامل التقدم بالعمر لدى السيدات، ولكن شهد العقد الماضي قبول متزايد من الرجال على تقنية حقن الكولاجين لنفخ الوجه وإعادة النضارة للوجه وخاصة بين طبقات النجوم والفنانين.

مع مرور الوقت والتقدم بالسن والتعرض للتلوث وأشعة الشمس الضارة تقل نسبة الكولاجين في الجلد مما ينتج عنه حدوث فراغات في الجلد ينتج عنها ظهور التجاعيد، كما أن قلة الكولاجين يؤثر على ملمس الجلد ويجعله أكثر خشونة وارتخاء. من المشاكل التي تعالجها تقنية حقن الكولاجين للوجه:

التجاعيد في الجبهة وحول العينين وحول الفم
الهالات السوداء حول العينين
تكبير الشفاه الرقيقة
نفخ الخدود المسطحة
بعض المشاكل المتعلقة باعوجاج الأنف
إزالة أثار الندبات الناتجة عن الحوادث أو الجروح

هل يمكن حقن مناطق أخرى بالجسم بالكولاجين؟

 

بالرغم من أن حقن الكولاجين تستخدم في الغالب لتجميل ونفخ الوجه، إلا أنها قد تستخدم لتجميل مناطق أخرى كالصدر والأرداف، فبدلا من إجراء الجراحات الخاصة بتكبير هذه المناطق قد يلجأ بعض الأطباء لحقن الكولاجين لتكبير الثدي أو الأرداف، ولكن بسبب كبر مساحات هذه المناطق فالكثير من أطباء التجميل لا يلجئون إليها كحل بديل إلا في الحالات البسيطة والتي لا تتطلب كمية كبيرة من الكولاجين لتكبيرها خاصة وأن حقن الكولاجين يجب تكراره بصورة دائمة للحفاظ على الشكل والحجم المطلوب لهذه المناطق.

 

أنواع إبر كولاجين للوجه

للكولاجين أنواع عديدة تختلف باختلاف المصدر، وهناك مصدران رئيسيان للكولاجين الطبيعي، الأول هو النوع المستخلص من الأبقار والثاني هو نوع مستخلص من الإنسان والذي ينقسم بدوره إلى ثلاثة أنواع هي: أوتولوجين، ايزولاجين، والديرمالوجين.

الكولاجين البقري: ويتم استخلاصه من جلد الأبقار ثم تتم عليه عمليات تعقيم وتنقية ليصل للصورة المستخدمة للحقن. الكولاجين البقري هو الأكثر استخداما في حقن الوجه نظرا لقلة تكاليفه، ولكن يعيبه أنه لا يصلح للذين يعانون من حساسية من المنتجات الحيوانية.
أوتولوجين: وهو نوع يتم استخراجه من جلد المريض نفسه، حيث يتم أخذ عينة من جلد المريض ومعالجتها بطرق طبية معينة ليتم استخلاص الكولاجين منها ثم إعادة حقنه مرة أخرى في المنطقة المراد تكبيرها، ويستخدم هذا النوع تحديدا في نفخ الشفاه.
ايزولاجين: ويتم استخراجه من خلف أذن المريض، ثم يتم حقنه بالأماكن المراد معالجتها، ويتميز عن الأوتولوجين في أنه لا يحتاج لأخذ جزء من جلد المريض، ولكنه يعتبر أكثر تكلفة.
الديرمالوجين: ويتم استخلاصه من الإنسان أيضا ولكن ليس من المريض نفسه، حيث يتم استخراجه من متبرعين أو أشخاص حديثي الوفاه، وبعد إجراء المعالجة الطبية والتعقيم يتم حقن المريض به مثل الأنواع السابقة.

تتميز كل أنواع الكولاجين المستخلصة من الإنسان بأن نتائجها تدوم أكثر من تلك المستخرجة من الأبقار، كما أنها لا تحتاج لإجراء اختبارات الحساسية قبل بدء العلاج بها، ويعيبها ارتفاع تكاليفها مقارنة بالكولاجين البقري.

الأعراض الجانبية المحتملة

بالرغم من بساطة إجراء حقن الكولاجين إلا أن هناك أعراض جانبية يمكن أن تحدث بعد الحقن، ومعظم هذه الأعراض تكون بسيطة وتزول تماما بعد بضعة أيام ومنها:

الاحمرار والتورم: وهو من الأعراض البسيطة والتي غالبا ما تحدث حول مكان الحقن وتزول بعد مدة قصيرة.
الشعور بالألم: وهو أمر طبيعي بعد الحقن ولكنه يكون ألما بسيطا ولا يستمر الكثير من الوقت ويمكن أن تطلب من طبيبك أن يصف لك مسكن مناسب.
ظهور كدمات: ويمكن التغلب عليها بالكمادات الباردة ولكن إذا لم تتلاشى خلال فترة قصيرة يجب اللجوء للطبيب فورا.
حدوث عدوى: في حالات قليلة يمكن حدوث عدوى في مكان الحقن ويصف الطبيب المضادات الحيوية في هذه الحالة.

مخاطر حقن الكولاجين

لكل عملية يتم إجرائها في جسم الإنسان ( تجميلية كانت أو غير تجميلية) مخاطر محتملة الحدوث، ولكن الحرص الشديد في اختيار الطبيب المعالج وعمل الاختبارات المطلوبة قبل العملية من العوامل الهامة التي تؤدي إلى نجاح العملية بسلام والابتعاد عن المخاطر.

يجب في كل الأحوال أن تدرك تماما المخاطر المحتملة الحدوث بعد استخدام إبر الكولاجين للوجه قبل الإقبال على هذه الخطوة، ومنها:

حدوث حساسية عند الحقن بالكولاجين البقري: لذلك يجب على المريض إخبار الطبيب المعالج إذا كان يعاني من أي نوع من أنواع الحساسية الجلدية كما يجب أن يخضع لاختبارات الحساسية قبل الحقن.
تكتل الكولاجين في جزء معين من الوجه: ويحدث ذلك نتيجة قلة خبرة الطبيب المعالج، لذلك يجب التدقيق في اختيار الطبيب.
حدوث نزيف تحت الجلد: ويرجع أيضا إلى خطأ من الطبيب المعالج.
حدوث خراج مكان الحقن: وغالبا ما يحدث لمرضى السكري، لذلك يجب إعطاء الطبيب معلومات دقيقة عن تاريخك المرضي.
الإصابة بالعمى: وهو من أخطر المضاعفات التي يمكن أن تحدث عند حقن المنطقة حول العين بالكولاجين، ولكنها من المضاعفات النادرة الحدوث، وإذا تم الالتزام بالإرشادات التالية قبل وبعد العملية سوف تتفادى هذه المخاطر.

إرشادات قبل نفخ الوجه بالكولاجين

هناك العديد من الإرشادات التي إذا اتبعتها بدقة يمكنك إجراء عملية نفخ الوجه بالكولاجين بسلام وتجنب المضاعفات والمخاطر الواردة الحدوث، ومن هذه الإجراءات:

اختيار الطبيب ذو الكفاءة والخبرة: إن الطبيب الذي سوف يجري حقن الكولاجين لك هو عامل النجاح الأول لهذا الإجراء، فقلة خبرة الطبيب المعالج يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات ومخاطر أنت في غنى عنها، لذلك يجب التأكد من أن الطبيب المعالج هو الطبيب المنشود الذي يمكن أن تثق به.
اختيار العيادة أو المستشفى المتخصص لإجراء العملية: غالبا ما تكون هذه العيادة هي عيادة الطبيب نفسه الذي سوف يجري العملية، ولكن أيضا يمكنك الاتفاق مع الطبيب أن يجري لك العملية في مركز أو مستشفى أخر يتعامل معه، ويجب أن يكون هذا المركز أو المستشفى له ترخيص وشهادات جودة معترف بها.
عمل الفحوصات والاختبارات الطبية التي سوف يطلبها منك الطبيب قبل إجراء العملية، وغالبا سوف يطلب منك الطبيب اختبار الحساسية للكولاجين في حالة استخدام الكولاجين البقري، حيث أن لدى بعض الأشخاص حساسية تجاه المنتجات الحيوانية.
إخبار الطبيب بتاريخك المرضي وإذا كنت تعاني من أمراض مزمنة أو أنك تتناول عقاقير بصفة مستمرة.
الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات لفترة لا تقل عن أسبوعين قبل العملية، وأسبوعين بعد إجرائها للوصول إلى النتائج المرجوة.
يجب مناقشة الطبيب في النتائج المتوقعة بعد العملية وما هي النتيجة التي تتصورها بعد الإجراء، ويجب أن تكون واقعيا بشأن النتائج فلا يوجد عملية تعيد ما قد راح، ولكن يمكن الوصول لأفضل النتائج الممكنة.

النتائج قبل وبعد حقن الوجه بالكولاجين

من المميزات الرائعة لحقن الوجه بالكولاجين أن نتائجه تظهر سريعا، فالحصول على النتائج النهائية لا يستلزم أكثر من أسبوع بعد الإجراء حيث تمتص الخلايا الكولاجين بصورة طبيعية مما يخفي أثار التجاعيد وخطوط الوجه، كما يمكنك العودة إلى عملك في اليوم التالي.

يجب الحذر من التعرض المباشر للشمس مدة لا تقل عن أسبوع بعد الحقن، كما يحذر وضع مساحيق التجميل واستخدام مستحضرات التجميل من كريمات وغيرها إلا بأمر الطبيب، وبدلا منها سوف يخبرك باستخدام مستحضرات طبية لمدة قصيرة بعد الحقن حتى الوصول إلى النتائج النهائية.

تروي إحدى المريضات عن تجربتها وتقول أنها أحبت الإجراءات التجميلية البعيدة عن الجراحات، حيث أنها لا تشعر بالاطمئنان لفكرة الجراحة خاصة في منطقة الوجه، وأنها بحثت كثيرا عن طرق تكون أكثر بساطة وأمانا، وبالفعل ذهبت لطبيب التجميل واستشارته بالأنسب لها وقد أخبرها عن حقن الوجه بالكولاجين وأن تكلفته تعتبر بسيطة مقارنة بالإجراءات الأخرى.

واختارت المريضة إجراء الحقن عن طريق نوع الكولاجين المستخلص من جلدها هي، حيث أنها خشيت الإصابة بالتحسس من الكولاجين البقري، وأضافت أنه بعد إجراء الحقن شعرت بأن وجهها أصبح أكثر نضارة وإشراقا وأنها ليست نادمة على هذه التجربة بل أنها على استعداد لإعادتها كلما احتاجت لذلك.

أسئلة يجب أن تسألها لطبيبك المعالج

قبل الإقبال على عملية حقن الوجه بالكولاجين يجب أن تجد إجابات للأسئلة التي تدور في ذهنك بشأن العملية وكل ما يتعلق بها، ويمكنك إعداد قائمة بهذه الأسئلة حتى لا تغفل شيئا، ويجب أن تعلم أن سلامتك بعد العملية تتوقف غالبا على إيجاد إجابات مقنعة لتلك الأسئلة، ويجب أن تنتبه إذا لم يستطع طبيبك أن يجيب على أحدها فربما لم يكن كُفئا لأجراء العملية، ومن هذه الأسئلة:

هل إبر كولاجين للوجه مناسبة لي؟
كم تتكلف جلسة الحقن؟
ما هي الاختبارات والتحاليل التي يجب عملها قبل إجراء الحقن؟
متى يمكنني رؤية النتائج بعد العملية؟
كم من الوقت ستدوم النتائج، وهل أحتاج إجراء إعادة الحقن؟
ما هي النتائج المتوقعة بعد الحقن؟
متى يمكنني العودة لممارسة نشاطي اليومي والعودة للعمل بعد الإجراء؟
هل هناك عقاقير أو دهانات يجب استخدامها بعد الإجراء؟
متى سيكون ميعاد المتابعة؟
ما الذي يجب تجنبه بعد الحقن؟

إن طب التجميل في الأساس يعتمد على الحس الفني للطبيب بجانب مهاراته الطبية، فعند اختيار طبيب تجميل لمعالجتك يجب أن تتوافر فيه سمة الذوق الرفيع بالإضافة إلى حنكته الطبية، ويفضل أيضا من أجرى أبحاث أو دراسات متخصصة في مجال تجميل الوجه.

ويجب أن تتأكد من حصول الطبيب على تراخيص مزاولة المهنة وغيرها من الإثباتات التي تؤهله لإجراء العملية لك، كما يفضل أن يكون له سجل حافل من عمليات نفخ الوجه بالكولاجين الناجحة وأن ترى صور لنتائج هذه العمليات.

شاهد أيضاً

ما هو سر الغمازات؟

طريقة عمل غمازات حقيقية لتبدوا بشكل طبيعي، من الأمور التي تسعى إلى معرفتها الكثير من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.